25‏/7‏/2013

لماذا يقتلون من يخالفونهم..!!


قتلت يد الخثة والخيانه الارهابية اليوم مؤسس حزب التيار الشعبي التونسي..والنائب في المجلس الوطني التأسيسي الشهيد بأذن الله محمد البراهمي وقد عثرت الشرطة عليه مصابا في منزله بعد أن أُطلق  عليه إحدى عشرة طلقة نارية
ولد الشهيد محمد البراهمي في عام 1955 بولاية بوزيد التونسية وأنهى دراسته الجامعية في مجال المحاسبة في عام 1982
بدأ مسيرته السياسية بالانضمام خلال دراسته الجامعية إلى حركة الطلاب العرب التقدميين الوحدويين، وظل بها حتى أسس هو نفسه حركة الوحدويين الناصريين...وعندما نشبت الانتفاضة التونسية، أسس البراهمي حركة الشعب، التي كان أمينها العام حتى السابع من يوليو/تموز، حين أعلن استقالته منها، هو وعدد آخر ليؤسسوا التيار الشعبي.
وقد اعتقل البراهمي مرتين في عهد الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة، ثم برأته المحكمة مما نسب إليه..وكان البوليس السياسي في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي يتابع تحركاته باستمرار بسبب نشاطه المناهض للنظام.
يحظى البراهمي بشعبية كبيرة في ولاية سيدي بوزيد، مسقط رأسه، وكانت شعبيته سببا في وصوله إلى المجلس الوطني التأسيسي نائبا عن الولاية..وعرف البراهمي بمواقفه المنتقدة لحركة النهضة والإخوان المسلمين...وكان يحمل حركة النهضة مسؤولية تدهور الأوضاع في تونس، كما أنحى عليها باللائمة سياسيا وأخلاقيا في اغتيال شكري بلعيد، الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الذي اغتيل في فبرايرالماضي.