10‏/8‏/2012

معارك حاسمات في تاريخ مصر

في حياة الأمم أيام خالدات حاسمات تسطر فيها تاريخها بأحرف من نور..وفي حياة الأمة المصرية الكثير من الانتصارات التي ربما لا يعلم أكثرنا عنها شئ..ومنها:

معارك التحرير وطرد الهكسوس:
الهكسوس (أجداد العرب الذين عاشوا على تخوم الحدود المصرية وهناك رأي آخر يقول أنهم بني إسرائيل الذين دخلوا مصر في فترة الجفاف التي عاصرت وجود نبي الله يوسف في مصر) وقد تمكنوا في غفلة من الزمن ان يحكموا مصر حيث دام حكمهم لأكثر من 100 سنه ومن الملاحظ أن الشعب المصري لم يقاومهم عند دخولهم  ولكن الاكثر غرابه أن المصريين تقبلوا وجودهم طوال تلك الفترة...والحق أن الأمير (سقنن رع) وهو أشجع أمراء طيبه فهو أول من فكر في طرد الهكسوس وتجهيز جيش وتسليحه بأسلحة الهكسوس التي انتصروا بها على المصريين من قبل وبخاصة العجلات الحربية التي مكنت الغزاة من دخول مصر ولقد استحق بذلك لقب البطل الأول لمعركة التحرير التي قادها تباعاً ثلاثة أبطال هم (سقنن رع – كاموس – اعحمس) حيث استشهد (سقنن رع) وتبعه (كاموس) بينما تمكن (اعحمس) من تحقيق الانتصار وطرد المحتل ومطاردته حتى شمال سوريا

معركة مجدو:

في عام 1468 ق.م توفيت ملكة مصر حتشبسوت وخلفها في الحكم تحتمس الثالث فحكم مصر 32 عاماً قاد خلالها 16 حملة عسكرية لتوطيد سلطان مصر ونفوذها في كل أنحاء المعمورة المعروفة آنذاك .. ولم يعرف جيش مصر خلال حكمه طعم الهزيمة .. ويعتبر تحتمس الثالث من أعظم ملوك مصر القديمة وأقدر قوادها العسكريين والسياسيين ، ومن أشهر المعارك التي ارتبط بها اسمه معركة " مجدو"
كانت مجدو (تل المسلم حالياً شمال شرق جبل الكرمة شمال فلسطين) منطقة ذات موقع استراتيجي، فتحرك إليها الجيش المصري بقيادة تحتمس الثالث حتى انقض على أعدائه عام 1468 ق. م ، واختار تحتمس ان يهاجم عدوة من خلال مفاجئتهم حيث الهجوم عبر ممر مجدو الضيق الوعر الذي يقال انه تطلب عبور الجنود جندي جندي مما كان مفاجأة كبرى لأعدائه فاختل نظامهم وتفرقت صفوفهم ، فحسم جيش مصر المعركة في ساعات.

معركة قادش:

رعمسيس الثاني هو أشهر ملوك مصر على الإطلاق .. ومؤسس الإمبراطورية الثانية في تاريخ مصر القديمة ، ومن أعظم معارك رعمسيس الثاني معركة قادش . وقد استهدفت مصر خلال هذه المعركة القضاء على تحالف الآسيويين المتربصين بأمن مصر ، ووضع رعمسيس الثاني هدفاً لجيشه هو ضرب تجمعات الأعداء المجتمعين عند مدينة قادش السورية ذات الموقع الاستراتيجي ، وفى بداية المعركة في عام 1285 قبل الميلاد ، تعرض رعمسيس لخدعة من أعدائه..وفى هذا الوقت العصيب برزت مهارات رعمسيس الثاني وكفاءته العسكرية وأخرج جيشه من هذا المأزق وحول الهزيمة المنتظرة إلى نصر مظفر حينما استخدم ولاول مرة مجموعة من الجنود ذوي التدريب العالي اطلق عليهم الصاعقة لكسر الحصار الذي تعرض له هو وجنوده..وأسرع الملوك الخائنين بتقديم فروض الولاء لملك مصر .. الذي قبل عرض الصداقة ، وتم توقيع أول معاهدة سلام في التاريخ في عام 1270 بين جيش مصر المنتصر وبين ملوك الخائنين. لقد كانت معركة قادش ملحمة شجاعة وصمود ، وبطولة عظيمة للجيش المصري بكل المعايير والمقاييس العسكرية .

معركة رفح:

في عهد رعمسيس الثالث تجددت أخطار شعب البلست (أجداد الفلسطنين-وهم مجموعة من شعوب البحر استوطنت جنوب ارض كنعان على الحدود المصرية) الذين هاجموا مصر طمعاً فيها ولكن ملك مصر الشجاع رعمسيس الثالث استطاع هزيمة قواتهم البرية عند مدينة رفح (رع-بح) وانتصر على سفنهم الكبيرة عند مصب النيل الغربي وبهذا استطاع أن يبعد خطرا لا يقل أهمية عن خطر الهكسوس الذين احتلوا مصر لفترات طويلة.

مع تحياتي Farahatov