1‏/10‏/2013

رسائل حُب عمرها الآف السنين



(1)
يقول (بيتوزيريس) واصفا زوجته (سات ورت) :
"زوجتي..
حبيبتي ربة الحسن والجمال،
الرقيقة بحبها، ذات الكلمات الفصيحة،
والاحاديث الطيبة، والنصائح النافعة...
ان كل ما تنطق به شفتاك يتشابه تماما مع اعمال معات،
حقا انك زوجة كاملة، لك مكانة مرموقه،
تمد يدها للجميع بالخير، وتتكلمين كلاما طيبا،
ولا يخرج من بين شفتاكي ما يسئ..
انت دائما مفعمه بالحب للجميع"

(2)
تقول مريت آتون في رساله ارسلتها الى زوجها وعشيقها الذي ذهب ليلاقي الاعداء:
"سأكون في انتظارك..دائماً في انتظارك..
فأنتظارك هو الأمل الذي احيا به وأعيش له..
ومادامت تميمة حتحور تزين صدرك العريض وتوءمتها تزين معصمي
فالله سيحفظك لتعود سالما إليّ كما وعدتني بمحراب المعبد..
حبيبي..
سأكون بانتظارك وسأرتدي اجمل ازيائي
كالشجرة التي تتزن بأجمل ازهارها..
حبيبي..
سأكون بانتظارك كعيدان القمح التي تتزين بسنابلها الذهبية
لتستقبل طيور السمان وتخفيه عن عيون البشر.."

(3)

تعالوا نستمع الى القائد (سنوحي) حينما شاهد محبوبته (تيكاهيت) ماذا قال:
"ها انا ارى حبيبتي مقبلة تتهادى كنسمة الربيع..
بقوامها الذي يشبه النخلة الرفيعة
مرفوعة الرأس يداعب الريح ضفائرها..
وتزين الثمار الحمراء خدودها وجيدها،،
تكاد قدماها لا تلمسان الارض وهى تخطو كراقصات المعبد..
وتتماوج ذراعاها ويداها في دلال كأمواج البحر..
واسمع صوتها الجميل يحملة النسيم من بعيد كرنين قيثارة حب,,
ها انا ارى حبيبتي مقبلة فيبتهج قلبي
وأمد ذراعي لاضمها الى صدري..
ويهتز قلبي فرحاً وهو ينتقل من صدري الى صدرها..
ويهتز قلبها فرحا وهى تهمس.. حبيبي لا تبتعد عني وابقى بجانبي،،
فلنقتطع رحلة الحياة معاً نجدف سوياً حتى نصل الى شاطئ النهاية..
تبارك حبنا اشعة الشمس ويرعى حبنا عين الاله"

(4)

يقول (بتاح حتب ) موصيا ابنه بشريكة حياته:
"اذا اردت الحكمة فأحبب شريكة حياتك
اعتن بها ترعى بيتك
قربها الى قلبك فقد جعلها الله توءما لحياتك
زودها بكسوتها ووسائل زينتها وزهورها المفضله
وعطرها المفضل
حافظ عليها ما دمت حيا
فأنعم بها ولا تكفر بالنعمه التي وهبها الله لك
حس بآلامها قبل ان تتألم
وبجوعها قبل ان تجوع
انها تعيش في انفاسك
وفي نظرك
وفي جسدك
انها ام اولادك
وانت مسؤول عنها امام الله الذي اقسمت في محرابه
ان تكون لها اخاً وشريكاً في الحياه"

(6)
ويقول حور سنب لابنه موصيا ايها برفيقة حياته:
"يا ولدي
العاقل من لا يسلك طريق الحياة بمفردة
بل يختار شريكة تعاونه على اعباء الايام
في رحلة العمر
اخترها جميلة..عاقلة
كبيرة القلب
يجعل منكما الرباط المقدس روحا واحده
وقلبا واحدا
واملا واحدا
تربط بينكما الثقة المتبادلة"

(7)
يقول (اني) حكيم مصر ناصحا الاحفاد:
"اذا كانت شريكة حياتك كاملة مدبرة
فعاملها بالرفق واللين والاحسان
ولا تعاملها بالخشونه والقسوة
فالمعاملة الطيبة تقربها من قلبك
والمعاملة الخشنة تبعدها عن قلبك
اذا اخلصت لها اخلصت لك
واذا رفعت قدرها
رفعت قدرك امام الناس
وبقدر احترامك لها يحترمك الناس
فالمعاملة الحسنة
تزرع شجرة المحبة في دارك
لتنمو بدلا من شجرة البغضاء"

كم كنتم عظماء اجدادي ..

حتى الحب علمتموه العالم قبل ان تعرف جوليت كيف تحب روميو او يلتقي قيس بليلى