4‏/6‏/2009


((العالم الذي احلم به عالم يعيش في امان وسلام يقوم علي اساس من الحب والمساواة والمصالح المشتركة فالحضارات مصيرها الى التحاور والتكامل وليس الى الصراع والتنازع))

هكذا اختتم اوباما كلمته التى القاها من قلب القاهرة الى كل العالم الاسلامي وغير الاسلامي وانا ارى انه مد يدة الى المسلمين بالسلام والقى بالكره في ملعب المسلمين فهل سنغتنم الفرصة هذة المرة تحدث اوباما عن اشياء كلها مهمة وتكلم بتوازن اعجبني حتى انني ظللت اصفق له لفترة امام شاشة التلفزيون اوباما تكلم في البداية عن دور الاسلام كدين وتسامحة وانه دين يحترم جميع الاديان ويعترف بوجودها ثم انتقل الى حضارة المسلمين (ليس حضارة العرب)وكيف كانت عظيمة بحيث نقلت العالم بأمانة من مرحلة العصور القديمة الى مرحلة العصور الحديثة والاختراعات وكيف كانت حلقة من حلقات التقدم الانساني
تكلم اوباما عن:

1/محاربة التطرف الديني والتشدد ( وليس الارهاب كما كان يوصف الملعون بوش) والتطرف يعني كل تطرف ديني ونحن معك في محاربة المتشددين وقال بأن القاعدة لم تفعل ما نص علة الاسلام حيث من قتل نفساًبغير حق فكأنما قتل الناس جميعاً
2/تحدث عن العراق وان قواتة ماضية في الانسحاب وان بلادة ليس لهاا الرغبة في الابقاء على قواعد عسكرية اواستغلال الثروات العراقية
3/تكلم عن سجن ابو غريب وانة سوف يغلق هذا السجن الذى اساء للولايات المتحدة الامريكية...اقترح ان يهدمة ويبني بدل منة نصب تذكاري للسلام العالمي
4/تحدث عن دولتين احدهما فلسطينية والاخرى اسرائلية وتحدث عن ان المقاومة(مصطلح جديد لم نعهدة من الساسة الامريكيين) ليست بالعنف وانما بأثبات الحقوق والثبات على الموقف قال ان القدس هي مدينة الله وانها مكان لاولاد ابراهيم علية السلام جميعاً موسى وعيسى ومحمد عليهم السلام
5/تحدث عن الاسلحة النووية وان من حق كل الدول امتلاك الطاقة النووية السلمية واننا نسعى لعالم بلا سلاح نووي
6/تحدث عن الديمقراطية وانه لايوجد دولة في العالم تسطيع ان تجبر دولة اخرى على تنفيذ نظام حكم معين وانما الشعوب هي التى تختار النظام الذي يكم بة وان هناك ثوابت للشعوب يجب الحفاظ عليها واهمها الحرية
7/تكلم عن الحرية الدينية فكل انسان الحق في ان يختار ما يؤمن بة وان الايمان والتدين لابد وان يؤدي للتقارب بين الامم وليس للتنافر والصراع
8/اخيرا تحدث اوباما عن المرأة وحقوقها وخاصة حقها في التعليم
هذا اوباما رئيس اكبر دول العالم جاء يمد يدة الينا بالتعاون والاحترام والمصالح المشتركة
فأذا حيتم بتحية فردوها او ردوا بأحسن منها