12‏/12‏/2013

استشعار القاضي الحرج


الاصل في القاضي الحياد وان يتحلى بالنزاهة والعدالة ولا يتأثر بميوله او مصالحة الشخصية ولذلك منح المشرع القاضي الحق في التنحي عن نظر قضية ما لاستشعارة الحرج في نظر الدعوى المعروضه عليه

والمشرع اراد بذلك ان يحرر ضمير القضاه من اي عبء يقيده ويحول دون حيادة وموضوعيته في قضائه ولو لم يكن السبب من الاسباب التي ذكرها المشرع لعدم الصلاحية او الرد ولقاضي الموضوع سلطة تقديرية في ذلك

 ويرتبط استشعار القاضي الحرج بحالات رد القاضي الاربعة وحالات عدم صلاحية القاضي الثمانية التي حددها المشرع وهى كما يلي...

اولا.. حالات رد القاضي:
1- اذا كان للقاضي او لزوجتة دعوى مماثلة للدعوى التي ينظرها او وجدت خصومة مع احد الخصوم
2- اذا كان لمطلقة القاضي او لأحد من اقاربة او اصهارة خصومة او زوجتة
3- اذا كان احد الخصوم خادما للقاضي او اعتاد القاضي مؤاكلته او مساكنته او تلقى منه هدية
4- المودة والعداوة مع احد الخصوم

ثانيا.. اسباب عدم صلاحية القاضي:
1- اذا كان القاضي قريب او صهر لأحد الخصوم من الدرجة الرابعة
2- القرابة او المصاهرة بين القاضي وقاض اخر في ذات الدائرة او مع ممثل النيابة او المحامي (م75ق السلطة القضائية)
3- وجود خصومة قائمة
4- وجود مصلحة في الدعوى القائمة
5- قرابة القاضي بوصي احد الخصوم او بالقيم علية او بعضو مجلس ادارة الشركة او المدير الذي له مصلحة شخصية في الدعوى
6- الوكالة والنيابة ومظنه الوراثة
7- افتاء القاضي او مرافعته او سبق نظرة او شهادته في الدعوى
8- الحكم بقبول مخاصمة القاضي او رفعة دعوى تعويض على من طلب رده

فاذا قامت احد حالات عدم الصلاحية او الرد جاز للقاضي التنحي عن نظر القضية والا جاز لاي من الخصوم رد القاضي وان لم يتم رد القاضي لعدم صلاحيته ونظره للقضية اصبح ما يصدر عنه من قضاء باطلا بطلان مطلقة.

مع تحياتي محمود فرحات