26‏/2‏/2014

رسائل تاريخية (2)

رسالة هولاكو خان إلى المظفر سيف الدين قطز ملك مصر

بدايات القرن 13 الميلادي الـ 7 الهجري اجتاحت جيوش المغول (التتار) بقيادة جنكيز خان شرق العالم وشماله وقضوا على كل الممالك القوية وقتلوا خالقا كثير ولم تنجوا منهم الخلافة العباسية ففي عام 1251 اجتاحت جيوشهم بغداد بقيادة هولاكو ثم جتاحوا بلاد الشام وبدلا من ان ينقضوا شمالا الى اوروبا وليقين هولاكو ان مصر هى الهدف الاهم فقرر التوجه جنوبا فكانت هذه الرسالة الى ملك مصر في ذاك الوقت المظفر سيف الدين قطز ملك مصر


كانت رسالة هولاكو خان تمتلئ بالتهديد والوعيد وكانت سمعة جيشه تسبق رسالته بما ارتكبة من مجازر مع البلاد التي غزاها...ويقال ان الرسالة لبلاغتها العربية ان كاتبها عربي انضم الى جيش هولاكو وهو نصير الدين الطوسي الذي كان على علاقة قويه بهولاكو

نص الرسالة: ((مِن هولاكو خان ملك ملوك الارض شرقاً وغرباً.. الخان الأعظم.. باسمك اللهم باسط الأرض ورافع السماء.. الذي مَلكَنا أرضه.. وسلطنا على خلقه.. الذي يعلم به الملك المظفر الذي هو من جنس "المماليك".. صاحب مصر وأعمالها.. وسائر أمرائها وجندها وكتابها وعمالها.. وباديتها وحاضرها، وأكابرها وأصاغرها.. إنّـا جند الله في أرضه.. خلقنا من سخطه.. وسلطنا على من حل به غيظه.. فلكم بجميع الأمصار معتبر.. وعن عزمنا مزدجر.. فاتعظوا بغيركم.. وسلّموا إلينا أمركم.. قبل أن ينكشف الغطاء.. ويعود عليكم الخطأ.. فنحن ما نرحم من بكى.. ولا نرق لمن اشتكى.. فتحنا البلاد.. وطهرنا الأرض من الفساد.. فعليكم بالهرب.. وعلينا بالطلب.. فأي أرض تأويكم؟؟ وأي بلاد تحميكم؟؟ وأي ذلك ترى؟؟ ولنا الماء والثرى؟؟ فما لكم من سيوفنا خلاص.. ولا من أيدينا مناص..


فخيولنا سوابق.. وسيوفنا صواعق.. ورماحنا خوارق.. وسهامنا لواحق.. وقلوبنا كالجبال.. وعددنا كالرمال!! فالحصون لدينا لا تمنع.. والجيوش لقتالنا لا تنفع.. ودعاؤكم علينا لا يُسمع.. لأنكم أكلتم الحرام.. وتعاظمتم عن رد السلام.. وخنتم الأيمان.. وفشا فيكم العقوق والعصيان.. فأبشروا بالمذلة والهوان.. (فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تعملون) (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).. وقد ثبت أن نحن الكفرة.. وأنتم الفجرة.. وقد سُلطنا عليكم من بيده الأمور المدبرة.. والأحكام المقدرة.. فكثيركم عندنا قليل.. وعزيزكم لدينا ذليل.. وبغير المذلة ما لملوككم عينا من سبيل.. فلا تطيلوا الخطاب.. وأسرعوا رد الجواب.. قبل أن تضطرم الحرب نارها.. وتوري شرارها.. فلا تجدون منا جاهاً ولا عزاً.. ولا كتاباً ولا حرزاً.. إذ أزتكم رماحنا أزاً.. وتدهون منا بأعظم داهية.. وتصبح بلادكم منكم خالية.. وعلى عروشها خاوية.. فقد أنصفناكم.. إذ أرسلنا إليكم.. ومننا برسلنا عليكم))

وبعد قراءة قطز للرسالة جمع قادة جيشه ومستشاريه وأطلعهم عليها وكان منهم من رأى الاستسلام للتتار وتجنب ويلات الحرب معهم.. فما كان من السلطان قطز إلا أن قال:" أنا أَلقى التتار بنفسي.. يا أمراء المسلمين.. لكم زمان تأكلون من بيت المال.. وأنتم للغزاة كارهون.. وأنا متوجه.. فمن اختار الجهاد فليصحبني.. ومن لم يختر ذلك فليرجع إلى بيته.. وإن الله مطلع عليه.. وخطيئة حريم المسلمين في رقاب المتأخرين عن القتال".. فتحمس القواد والأمراء لرؤيته قائدهم يقرر الخروج لمحاربة التتار بنفسه.. بدلاً من أن يرسل جيشاً ويبقى هو في قصره.

ثم وقف قطز يخاطب الأمراء وهو يبكي ويقول لهم: "يا أمراء المسلمين.. من للإسلام إن لم نكن نحن" فقام الأمراء يعلنون موافقتهم على الجهاد.. وعلى مواجهة التتار مهما كان الثمن .. وقام قطز بقطع أعناق 24 من الرسل الذين أرسلهم إليه هولاكو بالرسالة التهديدية.. وعلّق رءوسهم في الريدانية في القاهرة وابقي علي الـ25 ليحمل الأجساد لهولاكو.. وأُرسل الرسل في الديار المصرية تنادى الناس بالجهاد في سبيل الله ووجوبه وفضائله وكان الشيخ العز بن عبد السلام ينادى في الناس بنفسه فهب المصريون ليكونوا قلب وميسرة جيش الاسلام


وخرج جيش مصر بقيادة المظفر سيف الدين قطز يوم الاثنين الموافق 25 شعبان 658هــ/1260م بجميع عسكر مصر ومن انضم إليهم من عساكر الشام ومن العرب والتركمان والمتطوعين المصريين والمغاربه وغيرهم وتحركوا من قلعة الجبل في القاهرة.والتقى الفريقان في المكان المعروف بأسم عين جالوت في فلسطين في 25 رمضان 658هـ الموافق 3 سبتمبر 1260م وكان النصر حليف جيش مصر وكسرت اسطورة جيش التتار الذي لا يهزم.

و إلى بوست آخر ورسائل تاريخية جديده ،،
 محمود فرحات - باحث في الحضارة المصرية وعضو جمعية الاثار